adsense

2022/04/13 - 3:58 ص

شدد رئيس الجامعة الملكية المغربية لكرة القدم، السيد فوزي لقجع ، مساء اليوم الثلاثاء بسلا ،أن باب المنتخب الوطني مفتوح في وجه جميع اللاعبين المغاربة، رافضا الصيغة التي تم بها إبعاد مجموعة من اللاعبين عن المنتخب الوطني، أبرزهم حكيم زياش ونصير مزراوي وعبد الرزاق حمد الله، معتبرا أن إقصاءهم لكل هذه المدة يظل قاسيا ومبالغا فيه.

وقال لقجع على هامش اجتماع المكتب المديري للجامعة، الذي عقده مساء أمس الثلاثاء، بمركب محمد السادس لكرة القدم بالمعمورة، "لا يمكن إقصاء مزراوي لأنه لم يخض إحدى المباريات، من الجائز إبعاده لمعسكر أو اثنين، فهذا كاف، وكذلك زياش الذي لم يضع الكرة في شباك المنتخب الوطني، لقد اختار المغرب وهذا الأخير بلده"، مؤكدا على أن المرحلة المقبلة تتطلب تذويب جميع الخلافات.

وتطرق المسؤول الأول عن الكرة المغربية، لمسيرة المنتخب الوطني الأول منذ مشاركته في نهائيات كأس إفريقيا للأمم التي أقيمت بمصر عام 2019.

وأشار إلى أنه تبقى في النهاية المواظبة و الأداء التقني هو الفيصل في اختيارات المنتخب الوطني التي تعود في النهاية للمدرب الوطني وطاقمه التقني.

و كشف السيد لقجع ،في هذا الصدد،أنه سيجتمع مع المدرب الوطني وحيد حاليلوزيتش نهاية الشهر الجاري مباشرة بعد عودته من إجازته خارج أرض الوطن لوضع خارطة طريق واضحة المعالم من اجل الاستعداد الجيد للمنافسات القادمة، و في مقدمتها تصفيات كأس افريقيا للأمم ونهائيات كأس العالم.

و ذكر السيد لقجع في عرضه بأن النخبة الوطنية مرت من مرحلة انتقالية، ومع ذلك تمكنت من التأهل إلى نهائيات كأس العالم المقبلة، وقبل ذلك تأهلت إلى كأس إفريقيا للأمم التي أقيمت بالكاميرون، معربا عن أسفه في الوقت نفسه من خروج المنتخب الوطني من الدور ربع النهائي.

وسجل رئيس الجامعة أن مستوى المنتخب الوطني تطور بشكل كبير، الشيء الذي يؤكد صعوده في سلم التصنيف الشهري الذي يصدره الإتحاد الدولي لكرة القدم، إذ أصبحت النخبة الوطنية تحتل الرتبة 24 عالميا والثانية على المستوى الإفريقي.