adsense

2018/01/25 - 5:31 ص


أعلن المجلس الجهوي للجامعة الوطنية لموظفي التعليم بجهة فاس مكناس تضامنه المطلق مع الأساتذة الموظفين بموجب عقود فيما يتعرضون له مما سماه تعسفات وتسريحات لا قانونية، وأكد على ضرورة مراجعة صيغة عقد التشغيل بالشكل الذي يمنح للمتعاقدين ضمانات قانونية كافية تحميهم في مسارهم المهني من مختلف التعسفات الإدارية المحتملة.
جاء هذا الموقف خلال أشغال المجلس الجهوي الذي أشرف عليه نائب الكاتب العام لذات النقابة، ذكر في كلمته التوجيهية بالسياق العام الذي ينعقد فيه المجلس الحالي، المتسم حسب وصفه بتنامي إرادة الالتفاف والاستهداف المباشر لمنظومة الحقوق والمكتسبات، مستعرضا أبرز الأعطاب البنيوية التي تعاني منها المنظومة التربوية في أبعادها المتعددة، مؤكدا موقف الجامعة الراسخ في ضرورة تموقعها الدائم في صف المطالب المشروعة والعادلة للأسرة التعليمية بمختلف فئاتها ومراتبها.
واعتبر بيان المجلس الذي انعقد يوم الأحد الماضي 21 يناير 2018 تحت شعار "من أجل جامعة قوية تصون المكتسبات وتدافع عن الحقوق"، عزمه مساندة كل العصب الجهوية(المتعاقدين- الدكاترة- مسلك الإدارة التربوية- المتصرفين- المساعدين التقنيين والإداريين...)  في برامجها النضالية على المستوى الجهوي، معلنا دعمه لكل نضالات المكاتب الإقليمية بالجهة (صفرو، الحاجب، مكناس...)، ومطالبته الأكاديمية وكل المديريات الإقليمية إلى ضرورة معالجة كل الاختلالات التي عرفتها الحركة  التي وصفت بالانتقامية للموسم الماضي والتراجع عن كل التكليفات المجحفة، ومطالبته إدارة الأكاديمية بضرورة التراجع الفوري عنها إعمالا للمقتضيات القانونية، وحرصا على سيادة مبدأ الاستحقاق وتكافؤ الفرص، مثمنا لبيان المكتب الوطني الرافض تسليع التربية وتنصل الدولة من مسؤوليتها، وتشبته بحق المغاربة في تعليم مجاني وذي جودة يحافظ على الهوية الوطنية والثوابت الدستورية للأمة، وتحذيره من الاجهاز على مكسب الحركتين الجهوية والاقليمية.
هذا وقد تداولت وسائل التواصل الاجتماعي قرار فسخ عقدة توظيف أستاذ مادة الرياضيات بإقليم بولمان بدعوى عدم توفر الاخير على المؤهلات المهنية الضرورية لتدريس هذه المادة بسلك التعليم الثانوي الاعدادي.

إرسال تعليق