adsense

2018/01/30 - 2:12 م


أكد رئيس مفوضية الاتحاد الإفريقي موسى فاكي محمد، أثناء كلمته في نهاية الجلسة الختامية للقمة منتصف ليلة أمس، أنه تمت المصادقة على جميع مشاريع القرارات، وأن القرار رقم 653 المتخذ خلال القمة الـ29 للاتحاد المنعقدة في يوليوز 2017 بأديس أبابا، والمتعلق بقضية الصحراء، لايزال ساري المفعول، ولا يزال يشكل المرجع.
وجاء توضيح فاكي محمد في ختام أشغال القمة الـ30 لرؤساء الدول والحكومات الإفريقية، التي عقدت يومي 28 و29 يناير الجاري بالعاصمة الإثيوبية، مشددا على أن القرار رقم 653 لا يزال ساري المفعول ولا يزال يشكل المرجع.
وللتذكير فإن هذا القرار أشاد بتعيين هورست كوهلر مبعوثا شخصيا للأمين العام للأمم المتحدة إلى الصحراء.
ويدعو القرار الاتحاد الإفريقي ومفوضية المنظمة الإفريقية إلى دعم جهود الأمم المتحدة الهادفة لإيجاد حل توافقي ونهائي لقضية الصحراء.
ولا يشير القرار المذكور إلى أي دور أو مشاركة للاتحاد الإفريقي في هذه الجهود. كما أنه لايشكل مرجعا لأي مخطط متجاوز أو صيغة تسوية لم تعد صالحة أو مبدأ مسخر.
وقد سارعت الجبهة الانفصالية مباشرة بعد الجلسة الختامية التي انعقدت منتصف الليلة الماضية، في محاولة يائسة إلى إطلاق آلتها الدعاية مروجة للفقرات التي تضمنها مشروع البيان الختامي، والتي تضمنت حرفيا التوصيات التي جاء بها المفوض الجزائري في شؤون الأمن والسلم، اسماعيل شركي.
إلا أن رد فعل الدبلوماسية المغربية الذي صدر صباح اليوم الثلاثاء، والذي عممته على الصحافة، يقول إن رئيس المفوضية الافريقية، التشادي محمد موسى فاكي، قد أكد في نهاية الجلسة الختامية استمرار العمل بما جاء في قرار القمة السابقة للاتحاد الافريقي، التي انعقدت في يوليوز الماضي بأديس أبابا.






إرسال تعليق