adsense

2018/02/12 - 12:16 م


إحتضنت عاصمة دكالة يومي 09/02/2018 أشغال الملتقى الدولي الأول للبيئة، تحت إشراف الجمعية المغربية للإسعاف و الإنقاذ المدني و بشراكة مع المنتدى المغربي للديمقراطية و حقوق الإنسان، و بتنسيق مع أكاديمية صناع القادة الدولية.
و يأتي هذا الملتقى، إنطلاقا من أن مدينة الجديدة تواجه تحديا كبيرا، في عدد من الميادين من أبرزها المشكلات البيئية ، نتيجة للنمو السكاني و التوسع العمراني، و استهلاك الموارد الطبيعية، فضلا عن تطور الأنشطة في العديد من المجالات، و في إطار تفعيل دور المجتمع المدني في حماية البيئة و تحقيق التنمية المستدامة، التي شغلت تفكير الكثير من الخبراء و الباحثين، إذ أن هذا الموضوع لم ينل حقه من الاهتمام و البحث بشكل كاف.
و تكمن أهمية الملتقى، في التعريف و التحسيس و التحديات التي تعترض المحيط البيئي لمدينة الجديدة، مما يطرح إشكالية التحكم في المجال و التنمية المستدامة، و يضع المدينة أمام رهانات و تحديات كبيرة في العديد منها ( التعمير، السكن، الشغل، التجهيز، و البيئة. ....)، الأمر الذي يجعل نموذج" المدينة المستدامة" هو النموذج الأمثل، لكسب هذه التحديات، من خلال برمجة مشاريع تتجاوز منطق الاقتصاد و الربح و المنافسة، و تهتم بالقضايا الاجتماعية و الثقافية و البيئية.
الجديدة - مخلص إدريسي  .

إرسال تعليق