adsense

2018/02/03 - 7:48 ص


بعد معاينة قام بها المكتب المحلي للجمعية المغربية لحقوق الإنسان فرع مدينة صفرو، لمنازل ومساكن حي بلحمر، وحي لالة يزة العليا، ووقوفه على خطورة ما يعانيه ساكني تلك المساكن، راسل ذات المكتب كلا من وزير الداخلية وعامل الإقليم، ينبه من خلال تلك الرسالتين من خطورة احتمال لاقدر الله كارثة في أي لحظة.
فبخصوص حي بلحمر، ذكرت المراسلة بهشاشة البنايات الموجودة بالحي، والمشيدة على تربة تتعرض للانجراف باستمرار، وكذا وجودها على ضفاف واد أكاي، مما يزيد من خطورة الوضع على أرواح وسلامة سكان الحي، كما بينته نتائج المختبرات، حيث لا تحتمل الانتظار أوالترميم والدعم وفق الرسالتين.

أما بالنسبة لحي لالة يزة العليا، حذر رفاق ناجم رموش من سقوط وانهيار البيوت، التي هي عباررة عن كهوف على رؤوس ساكنيها، لتواجدها على منحدرات خطيرة جدا...
وعبرت مراسلة المكتب المحلي، التي تتوفر جريدة القلم الحر على نسختين منهما، عن قلقه وانشغاله اتجاه حياة وسلامة المواطنين سكان الحيين المذكورين، مطالبا بالانكباب على اتخاذ الإجراءات اللازمة، بما يقتضيه القانون التنظيمي للجماعات والقوانين ذات الصلة، من أجل توفير سكن لائق لهؤلاء السكان، صونا لحقهم المقدس في الحياة.
وخلصت مراسلة المكتب المحلي للجمعية، إلى المطالبة بحل هذين المشكلين المرتبطين بحق من الحقوق الذي نص عليه الدستور المغربي، والمواثيق الدولية التي صادق عليها المغرب، والمتمثل في الحق في السكن اللائق.

إرسال تعليق