adsense

2018/02/26 - 7:46 م


عرس صفريوي بامتياز، ذاك الذي احتضنته أمس الأحد 25 فبراير القاعة الكبرى للمركب السوسيو ثقافي بحي حبونة بمدينة صفرو، حضره ثلة من خيرة أبناء المدينة، مبدعين وفنانين ورياضيين وشعراء، ممن ساهموا في الإشعاع و التنوير الذي عرفته حاضرة حب الملوك، قبل أن تزحف إليها رياح التصحر الثقافي.
وقد أبى المنظمون، إلا أن يكون هذا العرس الصفروي بامتياز محطة لتكريم باقة من الشعراء و الأدباء و الفنانين و الرياضيين، الذين تركوا بصماتهم في المدينة، وعلى رأسهم الفنان جمال الكتامي.
الحفل الذي نظمته جمعية شمس للبيئة والتنمية المستدامة، بتعاون مع جمعية شدى الألحان، يأتي في سياق تفعيل برنامجها السنوي، الذي يتضمن وفق ما صرحت به رئيستها أنشطة متنوعة، تستفيد منها فئات مختلفة من المدينة ومحيطها، و على رأسها القوافل الطبية، التي كان لها الفضل في تمكين عدد من سكان القرى المجاورة للمدينة من ولوج رزمة من الخدمات الطبية.
النشاط تخللته فقرات فنية وشعرية متنوعة، كما حضر التراث الشعبي المحلي، إلى جانب مساهمة جيل من الشباب الحالي الذي حمل على عاتقه مسؤولية حمل مشعل الفن الصفريوي الأصيل، الذي اشتهرت به عاصمة حب الملوك.




إرسال تعليق