adsense

2018/02/26 - 7:09 م


تماشيا مع الخطة الأمنية المحكمة، و الهادفة للحد من الجريمة بكل أنواعها، و خاصة منها حيازة و ترويج المخدرات، وإثر التغطية الأمنية بشوارع و أحياء اعوينات الحجاج، الزهور و النرجس، تمكنت عناصر الشرطة  لمنطقة فاس الجديد دار دبيبغ، مدعمة بفرق الأبحاث و التدخلات من إلقاء القبض على شخص، اشتبه تورطه في حيازة و ترويج المواد المخدرة.
المشتبه فيه الملقب "الفواز"، وفق مصدر أمني، من ذوي السوابق القضائية في هذا المجال، يستعمل دراجة نارية في تنقلاته، من أجل تزويد الزبناء بالمخدرات و الأقراص الطبية بالأحياء المذكورة، إلى أن تم الاهتداء إليه و محاصرته بأحد الأزقة الضيقة بحي اعوينات الحجاج، و بالتالي إلقاء القبض عليه.
وقد أسفرت عملية التفتيش الوقائي، عن حجز كمية من الأقراص الطبية، جاهزة للبيع و أسلحة بيضاء من الحجم الكبير.
كما قامت نفس العناصر يضيف المصدر، في عملية أمنية مماثلة بإلقاء القبض على شخص بحوزته كمية من مسحوق طابا، و عند تفتيش منزله، عثر على كمية من المادة المخدرة مسحوق طابا تزن خمسة عشر (15) كيلوغرامم، مخبأة بإحكام و التي تم حجزها لفائدة البحث.
تم وضع المشتبه فيهما تحت تدابير الحراسة النظرية رهن إشارة البحث الذي يجرى تحت إشراف النيابة العامة المختصة و ذلك لتحديد و رصد جميع الأفعال الإجرامية المنسوبة إلى المعنيان بالأمر.
 وأفاد المصدر ذاته، أنه في عملية أمنية أخرى لعناصر الشرطة لمنطقة عين قادوس بندباب، التي كانت مدعمة بفرق الأبحاث و التدخلات، تمكنت من إلقاء القبض على الملقب " ولد الطيابة" من ذوي السوابق القضائية العديدة، و الذي يشتبه في ارتباطه بشبكة إجرامية، تنشط في اقتراف عدة عمليات سرقة تحت التهديد بواسطة الأسلحة البيضاء.
وتفيد المعلومات الأولية للبحث حسب المصدر، أن المشتبه فيه الرئيسي كان ينشط معية شريكه بأحياء بنسودة و الحي الجديد بفاس في ساعات متأخرة من الليل، و ارتكبا عمليات سرقة تحت التهديد بواسطة الأسلحة البيضاء، استهدفت حقائب شخصية و هواتف محمولة و منقولات في ملك الضحايا.                          
و قد تم الاحتفاظ بالمشتبه فيه تحت تدابير الحراسة النظرية رهن إشارة البحث، الذي يجري تحت إشراف النيابة العامة المختصة، بغرض تحديد جميع ظروف و ملابسات هذه القضايا، و رصد جميع الأفعال الإجرامية المنسوبة إليه، فيما يبقى البحث جاريا على شريكه الذي تم تشخيص هويته.
و أشار المصدر الأمني، إلى أن هذه العمليات و التغطية الأمنية تبقى مستمرة من أجل محاربة كل أنواع الجريمة.

إرسال تعليق