adsense

2020/02/06 - 2:16 م

عقدت اللجنة الوزارية المعنية بالمتابعة والإعداد للقمم العربية التنموية: الاقتصادية والاجتماعية اجتماعا اليوم الخميس، برئاسة لبنان وبمشاركة الدول الأعضاء في اللجنة وهي: السعودية ولبنان وموريتانيا وسلطنة عمان وفلسطين وقطر وتونس والمغرب، بالإضافة إلى الأمانة العامة لجامعة الدول العربية، حيث أشادت ذات اللجنة، بدور المغرب في الالتزام بتسديد كافة المساهمات المالية في صندوقي القدس والأقصى، اللذين أقرتهما القمة العربية بالقاهرة عام 2000 من أجل تنفيذ مشاريع لدعم التنمية في فلسطين.
وعرضت اليوم الخميس الأمانة العامة للجامعة العربية تقريرا أعدته على اللجنة الوزارية المعنية بالمتابعة والاعداد للقمم العربية التنموية، كشفت فيه عن حجم الموارد المدفوعة في حساب الصندوقين بلغ 993 مليون دولار منها 681 مليون دولار من الالتزامات الاساسية للدول العربية، وحوالي 236 مليون دولار من الدعم الإضافي الذي أقرته قمة بيروت 2002 وقمة سرت 2010، ومبلغ 76،25 مليون دولار من الدعم الاضافي الذي أقرته قمة البحر الميت عام 2017.
وأشاد التقرير بالتزام المغرب، إلى جانب المملكة العربية السعودية، لقيامهما بتسديد كافة المساهمات في الصندوقين، مذكرا باستضافة المملكة المغربية الاجتماع السنوي الـ19 للمجلس الأعلى لصندوقي القدس والاقصى على هامش الاجتماعات السنوية لمجموعة البنك الإسلامي التي عقدت في مدينة مراكش في شهر أبريل 2019.
وجاء في التقرير أيضا أن إجمالي المشاريع الانمائية لصندوق الأقصى بلغ حوالي 372 مليون دولار صرف منها 306 مليون دولار، فيما بلغ حجم المشاريع التي أوكلت الهيئات المالية العربية تنفيذها إلى إدارة الصندوق من مخصصاتها السنوية لدعم التنمية في فلسطين 588 مليون دولار.
وخلال هذا الاجتماع الذي مثل المغرب فيه سفير المملكة في مصر ومندوبها الدائم لدى الجامعة العربية أحمد التازي، تم بحث الموقف التنفيذي لقرارات قمة بيروت التنموية ليناير 2019.
واستعرض الاجتماع كذلك تقريرا أعدته اللجنة على مستوى كبار المسؤولين حول التقدم المحرز في تنفيذ قرارات بشأن الاجراءات التي اتخذتها الأمانة العامة والدول الاعضاء والمجالس الوزارية المتخصصة ومؤسسات العمل العربي المشترك لتنفيذ نتائج وقرارات القمم العربية التنموية.