adsense

2018/04/25 - 10:49 ص


تبين لتنسيقية المسيحيين المغاربة بعد التحريات التي أنجزتها زيف ادعاء اعتقال مواطن مغربي بالرباط نهاية الأسبوع الأخير بسبب حمله لكتب مسيحية، وأكدت أن الأمر يتعلق بـ"سيناريو وهمي".
وبهذا تكون تنسيقية المسيحيين المغاربة قد أكدت ما ذهبت إليه المديرية العامة للأمن الوطني، حينما نفت الأخيرة، ما راج من أنباء عن اعتقال شخص يبلغ 35 سنة، أثناء مغادرته منزله بأحد الأحياء الشعبية للعاصمة المغربية الرباط، بعدما ضبطت كتاب الإنجيل، بالإضافة إلى أربعة كتب دينية أخرى، ومواد يشتبه في استخدامها في أعمال التبشير، دون تبيان ماهيتها.
واستنكرت التنسيقية، حسب بيان أصدرته في هذا الشأن، ما نشره المسمى جواد الحاميدي رئيس جمعية التنوير الذي يوكل نفسه ولم يوكله أي مسيحي، أو يطلب منه الدفاع عنه، كما يزعم أنه من المدافعين عن حقوق الأقليات الدينية بالمغرب.
وتبرأ البيان من علاقة التنسيقية بالموضوع، أو علاقتها مع جواد الحاميدي، محيلة على أن دوافعه تظل مجهولة لخلق هذا السيناريو، وليست هذه أول مرة يحاول فيها خلق بلبلة بين السلطة والأقليات الدينية، وبالأخص المسيحيين.

إرسال تعليق