adsense

2016/10/09 - 2:57 م


استطاعت عناصر الشرطة القضائية لولاية أمن فاس وفي ظرف وجيز من تحديد هوية الجناة الثلاثة، المتورطين في قضية الضرب وجرح المفضي إلى الوفاة، والتي ذهب ضحيتها شخص في عقده الرابع.
وحسب مصدر أمني، فإنه بعد تجميع المعطيات، و الأبحاث الميدانية التي باشرتها عناصر الشرطة العلمية والتقنية، من حيث رفع البصمات و الآثار الرقمية و البيولوجية يوم 07 أكتوبر الجاري، بمكان وجود جثة الهالك، التي كانت تحمل آتار جرح غائر على مستوى الرأس، بمقبرة باب الفتوح التابعة لنفوذ المنطقة الثانية (فاس المدينة)، تم الأهتداء إلى المشتبه فيهم في وقت وجيز من ارتكاب جريمتهم، بعد تشخيص هويتهم، وفي الحين تم تحديد مكانهم ومحاصرتهموبالتالي  إلقاء القبض عليهم.
ووفق المصدر ذاته، تبين من خلال المعلومات الأولية أن الأطراف المعنية كانت تجمعهم جلسة خمرية تطورت إلى شذوذ جنسي بين الضحية وأحد الجناة، الذي أقدم على تعريض الضحية للضرب والجرح  بواسطة حجر كبير على مستوى الرأس كانت كافية لإزهاق روحه، وقد تم حجز أداة الجريمة بعين المكان.
ومن أجل تعميق البحث، وضع المشتبه فيهم تحت تدابير الحراسة النظرية تحت إشراف النيابة العامة المختصة.

إرسال تعليق