adsense

2016/10/28 - 8:20 م



أعلن مدير مكتب التحقيقات الفدرالي(FBI) جيمس كومي،  اليوم الجمعة 28 أكتوبر2016، إعادة فتح تحقيقات حول المزيد من الرسائل الإلكترونية، الخاصة بوزيرة الخارجية السابقة، المرشحة الديمقراطية لانتخابات الرئاسة الأميركية هيلاري كلينتون.
وقال كومي، في خطاب موجه للكونغرس، إن المكتب سيحقق في ما إذا كانت رسائل المرشحة الديموقراطية للرئاسة تحتوي على معلومات مصنفة "سرية".
وتابع في الخطاب، أن "التحقيقات مع كلينتون بهذا الشأن كان قد أعلن تعليقها من قبل، إلا أن هناك المزيد من الرسائل الوثيقة الصلة بالموضوع تستوجب اتخاذ إجراءات تحقيق جديدة".
وكان FBI قد أوصى بعدم ملاحقة كلينتون في الاتهامات، بشأن استخدامها لخادم خاص غير آمن للتواصل عبر بريدها الإلكتروني.
ورفع أهالي أميركيين، قتلا في هجوم القنصلية الأميركية في بنغازي عام 2012، شكوى قضائية ضد وزيرة الخارجية السابقة واتهموها بالمسؤولية عن مقتلهما، بسبب تعاملها غير المسؤول، على حد قولهم.
وتعتبر قضية البريد الإلكتروني إحدى القضايا الرئيسية، التي يستخدمها منافسها في سباق الرئاسة دونالد ترامب في معركته الانتخابية معها.

إرسال تعليق