adsense

2017/07/26 - 11:38 ص


لا حركة لا تسوية.. الاستاذ في الهوية”، “الاقصاء لن يدوم.. والحركة حق محتوم”…. كانت هذه بعض الشعارات التي رددها المشاركون والمشاركات في الوقفة الاحتجاجية، التي دعت إليها الجامعة الوطنية لموظفي التعليم داخل أسوار المديرية الإقليمية للتربية والتكوين بصفرو صبيحة يوم الثلاثاء 25 يوليوز 2017.
هذا وقد تميزت الوقفة بحضور تجاوز 70 مشاركا من أعضاء المكاتب المجالية ومختلف المنخرطين بربوع الإقليم، استجابة لبيان ذات النقابة، والذي وقف من خلاله المكتب الأقليمي على ما خلفته الحركة الانتقالية من استياء في نفوس نساء ورجال التعليم، ومن تجاوزات وصفت بالصارخة لمقتضيات المذكرة الإطار.
كما أشار ذات البيان، إلى اتجاه الإدارة نحو الإجهاز على حق المشاركين في الحركة المحلية نتيجة ما وصفه بالضرب الفاضح لمبدأ تكافؤ الفرص، الذي ترجمته تصريحات الوزير "حصاد" تحت قبة البرلمان، وأمام غياب نتائج وحلول معقولة ومرضية لضحايا الحركة الانتقالية المحلية، خصوصا بعد اللقاء المنعقد مع المديرة الإقليمية بصفرو يوم الاثنين 17يوليوز 2017، والذي أبان حسب ذات البيان عن غياب رؤية واضحة في التعامل مع ضحايا هذه الحركة، وبالأخص فئة المتضررين من الحركة الانتقالية المحلية، و فئة المتضررين الموقوفي التنفيذ من الحركتين الوطنية والجهوية، وكذا فئة المتضررين من عدم تلبية طلباتهم واختياراتهم، رغم ظهور مناصب شاغرة.
 وإيمانا من المكتب الإقليمي لنقابة "دحمان" بضرورة إيجاد حلول عادلة ومعقولة ومنصفة، تراعي الحاجات النفسية والاجتماعية للمتضررين، فقد أكد الكاتب الإقليمي لذات النقابة بصفرو على أنه قد تقرر تنظيم هذه الوقفة والدخول في اعتصام لأعضاء المكتب الإقليمي كخطوة إنذارية للإدراة المعنية، سواء على المستوى المحلي أو الوطني من أجل إما الترجع عن عن هذه الحركة التي وصفها بالانتقامية، باعتبارها خارجة عن إطار القانون من خرق المذكرة الإطار، أو إنصاف المتضررين دون قيد أو شرط.
وطالب "بولعيد قبوش" الجهات المعنية بالتدخل، من أجل إيجاد حلول عاجلة وموضوعية، وذلك من خلال ضمان أحقية المتضررين في الاحتفاظ بمناصبهم، واعتبار كل مناصب المتعاقدين مناصب شاغرة على مستوى الأكاديمية لتعيين كل المتضررين "العالقين" في المناصب التي عبروا عنها، وحل مشكل المتضررين المحليين وكل الذين لم تلب طلباتهم في مختلف الحركات رغم استحقاقهم، داعيا إلى معالجة جميع الطعون المقدمة في الموضوع.
وتجدر الإشارة، إلى أن الجامعة الوطنية لموظفي التعليم، قد خاضت مجموعة من المحطات النضالية المتمثلة في الوقفات الاحتجاجية والدخول في اعتصامات ليلية منذ الجمعة الماضي، أمام أكاديمية التربية والتكوين لجهة فاس – مكناس.

إرسال تعليق