adsense

2018/10/11 - 11:41 م

تتخبط المديرية اﻹقليمية للتربية و التعليم و التكوين المهني بإقليم مولاي يعقوب في تسيير عشوائي و الدليل المشاكل و اﻹكراهات التي سادت جل المؤسسات التعليمية باﻹقليم برسم  السنة الدراسية 2019/2018، و خير دليل سأتكلم على المؤسسات التعليمية بجماعة مولاي يعقوب كجماعة تعتبر محج اﻹقليم ، فما بالك بالجماعات 10 و التي طابعها قروي،  اليوم اتصل بي أحد اﻵباء بدوار الاوداية (ملحقة لبرارشة) يخبرني بأن إبنه يدرس يوميا بالقسم الثاني ابتدائي بملحقة البرارشة داخل قسم مكتظ ﻷنه لم يتم تعويض أستاذتين مرخص لهم إجازة الولادة ، و ذالك منذ انطلاق الموسم الدراسي الذي أعتبره بموسم قاصي و مشؤوم و ارتباك كبير في التسير من طرف المدير اﻹقليمي الذي يتحمل كامل المسؤولية، و لما اتصلت بالمدير اﻹقليمي بمولاي يعقوب التابع لوزارة التربية و التعليم و التكوين المهني، و كان جوابه غير مسؤول و يبرر أنه هناك رخص للولادة تشمل 16 اﻷستاذة باﻹقليم مع العلم أن رخص اﻹجازة حق مشروع لﻷطر التربوية، و هذا هو الهروب من الوقوف على الخلل الذي أصاب المنظومة التعليمية باﻹقليم فأين هو حقنا من اﻷساتذة المتعاقدين لتعويض أصحاب الرخص أو اﻹجازة المشروعة، فاليوم أصبح اﻷستاذ بملحقة البرارشة يعاني و يفرض عليه تعليم و احتضان حوالي 43 تلميذ و تلميذة في القسم، ناهيك عن عدم توفير قاعة المطعم المدرسي، أليس هذا هو اﻹهمال بأم عينه من طرف مدير إقليمي فاشل في تدبير مؤسسة إقليمية تابعة للدولة بمولاي يعقوب مع العلم أن مدة ولايته انتهت و تم تجديدها من جديد لنعيش مرة أخرى نفس العناء ألا مبالاة التي فرضت على المنظومة التربوية و التعليمية بإقليم    مولاي يعقوب.
و ستخرج جمعية اﻷمل لأمهات و آباء و أولياء التلاميذ بمدرسة مولاي يعقوب اﻹبتدائية ببيان شديد اللهجة، و سأتطرق لجميع المشاكل  ببث مباشر للتوضيح أكثر و شرح اﻹهمال الذي لحق المؤسسات التعليمية بمولاي يعقوب و سنذكر السيد المدير اﻹقليمي بعدم احترامه للدوريات و المذكرات الصادرة عن الوزارة و خصوصا الدورية التي تتكلم عن اﻹكتضاض بالقسم اﻷول ابتدائي.    
  كما يجب أن يعلم جميع مسؤولي المنظومة التعليمية جهويا و وطنيا أن المدير اﻹقليمي متحفظ على إخراج الفدرالية اﻹقليمية التي تعتبر الشريك اﻷساسي للمنظومة التعليمية باﻹقليم، الفرع الإقليمي للفيدرالية الوطنية لجمعيات الامهات والآباء غير متواجدة على أرض الواقع منذ 4 سنوات و نحن نقول للمدير يجب إشعار جميع جمعيات اﻷمهات و آباء المحلية لعقد جمع عام و الخروج بفدرالية حقيقية، و لكن السيد المدير كانت له آذان لا تريد اﻹستجابة لطلب مشروع واكتفى السيد المدير اﻹقليمي بتضليل العمالة ول الجهة بانتداب موظف بالمديرية اﻹقليمية ليمثل رئيس الفدرالية بإقليم مولاي يعقوب، و هذا أمر خطير و انتحال صفة لموظف غير قانونية بتواطئ المدير اﻹقليمي بمولاي يعقوب، مع العلم  أن لا أحد ينكر الدور المحوري الذي تلعبه جمعيات الأمهات والآباء باعتبارها شريكا أساسيا بالنظر للمهام التي تضطلع بها في الحقل التربوي ومسترشدا في ذلك بما جاء في الرسالة التي وجهها السيد وزير التربية الوطنية الى التلميذات والتلاميذ وأسرهم بمناسبة انطلاق الموسم الدراسي 2018-2019 تحت شعار :”مدرسة المواطنة”،والتي دعا فيها كافة الأمهات والآباء للإنخراط في التطبيق الفعلي للتوجيهات الملكية السامية المتضمنة في خطابي 29 يوليوز و 20 غشت 2018، لكون قطاع التربية الوطنية يحظى بعناية خاصة من طرف صاحب الجلالة، و مذكرا من خلال هذه الدعوة بان الوزارة ،بكل بنياتها المركزية والجهوية والإقليمية والمحلية ،ستحرص على أن تحظى الأسر، من خلال الجمعيات الممثلة لها في المؤسسات التعليمية ، بمكانتها المرموقة داخل المنظومة التربوية بما يمكنها من الإضطلاع الجيد بأدوارها والإرتقاء بمساهماتها كشريك أساسي وفاعل في احتضان المدرسة المغربية وتطوير أدائها التربوي، و سؤالي هنا موجه لجميع المسؤولين على المنظومة التربوية و على رأسهم المدير اﻹقليمي للمنظومة بإقليم مولاي يعقوب، أين هو دورك في تفعيل المنظومة و التسيير العقلاني و الجدي ؟ و أين هو تفعيل خطاب الملك 29  يوليوز و 20 غشت 2018 ؟.
 و لي رجعة في الموضوع بخروج بيان استنكاري كرئيس الجمعية التربوية بمولاي يعقوب، و ببث مباشر للتوضيح أكثر للرأي العام و المحلي.
يوسف بابا رئيس جمعية اﻷمل لأمهات و آباء و أولياء التلاميذ بمدرسة مولاي يعقوب اﻹبتدائية و ملحقتها بالبرارشة.

إرسال تعليق