adsense

2018/10/08 - 12:10 م

توصلت جريدة القلم الحر الالكترونية ببيان صادر عن حركة الممرضين و تقنيي الصحة بالمغرب، عقب اجتماع المجلس الوطني لذات الحركة يومه السبت الماضي بالرباط، حيث حمل البيان عبارات قوية تتهم وزير الصحة الحالي بنهج سياسة اللامبالاة و التهميش في حق الأطر الصحية عامة، و الأطر التمريضية على وجه الخصوص.
و في اتصالنا بلجنة الإعلام و التواصل الناطقة الرسمية باسم حركة الممرضين و تقنيي الصحة بالمغرب، أكدت الأخيرة أن وزير الصحة أنس الدكالي تعود على تغليط الرأي العام الوطني على أن مطالب الممرضين تم الاستجابة لها بالكامل، فيما الواقع يقول عكس ذلك، بيد أن مرسوم المعادلة الذي يتبجح به الوزير الدكالي لم يرق الى تطلعات الممرضين، حيث حرمهم من الأثر الرجعي المالي منذ 2011 على أقل تقدير و هو نفس التاريخ الذي شهد توقيع اتفاق 5 يوليوز، بين وزارة الصحة و وزارة الاقتصاد والمالية و النقابات الصحة و من ابرز بنود هذا الاتفاق المعادلة الإدارية و العلمية لحاملي دبلوم ممرض مجاز بسلكيه الأول و الثاني.
و اردفت اللجنة، أن الأطر الصحية جد مستاءة مما يحصل لهم من اعتداءات يومية أمام أعين الجميع، بمختلف المستشفيات و المراكز الصحية،  كان آخرها الجرائم الدموية بكل من مستشفى مدينة انزگان و ايت أورير و مستعجلات مستشفى الغساني بفاس، ... في وقت نسجل غياب وزارة الصحة و الإدارات المحلية تضيف اللجنة، عن القيام بواجبها القانوني في إطار الفصل 19 من قانون الوظيفة العمومية.
و بالعودة إلى البيان المتوصل به، أعلنت الحركة عن عزمها خوض إضراب وطني بقطاع الصحة العليل  لمدة 24 ساعة يوم 26 أكتوبر الجاري، مع أشكال احتجاجية جهوية أوإقليمية ، فيما سيكون يوم 10 نونبر المقبل موعد سكان الرباط مع مسيرة الوزرة البيضاء، تنطلق من مقر وزارة الصحة في اتجاه البرلمان المغربي، ليشهد القطاع الصحي من جديد إضراب وطني آخر، و هذه المرة لمدة 48 ساعة يومي 27 و 28 نونبر 2018.
كل هذه الخطوات النضالية من أجل المطالب الستة المعبر عنها بالملف المطلبي، و في مقدمتها الإصاف في التعويض عن الأخطار المهنية، و مراجعة شروط الترقي بتقليص عدد السنوات من ست سنوات إلى أربع لاجتياز مباريات الكفاءة المهنية، و رفع الحصص (الكوطا) من 33% الى 50%، كما تطالب الحركة بضرورة الإعلان الفوري عن مباريات ولوج سلك الماستر الخاص بعلوم التمريض و تقنيات الصحة، مع إعادة النظر في شروط الترشح الإقصائية حسب نص البيان:

إرسال تعليق