adsense

2017/08/02 - 8:33 م

تداول نشطاء على مواقع التواصل الاجتماعي فيسبوك وواتساب مقطع أوديو، للمنشط الإذاعي الشهير خالد نزار الذي ربط الاتصال على الهواء مباشرة عبر امواج إذاعة (mfm) بمستقبل المكالمات "سطاندار" وزارة الصحة بالرباط، بغية تمكينه حسب نص المكالمة من الاتصال المباشر بسكريتارية الوزير أو الكاتب العام، من أجل تبليغهم مشاكل مستشفى بالدار البيضاء، إلا أن المسؤول عن خدمة استقبال المكالمات بعدما أطلع على هوية وصفة المتصل قطع مباشرة دون أي مبرر، مما أصاب زميلة خالد نزار بنوبات ضحك هستيرية، مما دفع الإعلامي نزار معاودة الاتصال ما مرة، إلى أن تمكن في الأخير من ربط الاتصال مع نفس المستقبل، الذي طلب من الإذاعي بإنهاء المكالمة والتوجه الى موقع "شكايتي" إذا أراد تسجيل شكاية تهم مصالح وزارة الصحة، مبررا ذلك بكثرة العمل لديه ما "يدّار" في إشارة إلى أنه ممساليش للسادة الإعلاميين براديو (mfm) .
ورغم إلحاح خالد نزار على تحويل مكالمته لمسؤول بالوزارة قصد تبليغه مشاكل ساكنة العاصمة الاقتصادية بمستشفى 20 غشت، وبأن الساكنة تعبت من تسجيل الشكايات بموقع "شكايتي" دون جدوى، إلا أن المسؤول عن استقبال المكالمات ارتأى إلا أن يقطع للمرة الثانية بأسلوب استفزازي، وكأنه يتكلم من هاتفه الخاص، وليس من هاتف وزارة انشات من أجل خدمة المواطن.
هذا الحدث لقي تفاعلا كبيرا من رواد التواصل الاجتماعي، و خاصة أطر ومستخدمي وزارة الصحة الذين أكدوا أنهم يتعرضون لمثل هذه الممارسات في كل مرة يتصلون بالوزارة للاستفسار، أو لأخذ معلومات شخصية، وهو ما يبين بجلاء سياسة الحكومة الحالية والوزير الحسين الوردي المبنية على "الزواق"، من أجل تحسين صورته السياسية فقط لا غير، إذ كيف يعقل أن المواطنين يسجلون شكاياتهم عبر موقع "شكايتي " المحدث لهذا الغرض، ولا يتم التفاعل مع هذه الشكايات.
وتجدر الإشارة و من حكم تتبع جريدة القلم الحر الحراك التمريضي بالمغرب إلى أن الوزير التقدمي لم يكلف نفسه ولو دقيقة الاجتماع مع الممرضين المحتجين للاستماع لمشاكلهم و مطالبهم، لقد صدق من قال أن وزير الصحة الحالي لا يهتم حتى بأبناء القطاع فكيف سيعتني بالمواطن؟؟؟

إرسال تعليق