adsense

2017/08/02 - 9:50 م


بقلم ذة /امال السقاط الضخامة

واعجبي يازمن!
لقد تعلمنا الكثير الكثير
لقد تعلمنا ان نطير
كما الطيور في السماء
لقد تعلمنا ان نسبح
في البحار كما الاسماك بدهاء
وتعلمنا اختراق البر والبحر
واختراق حتى الفضاء
لكن!
دون ان نتعلم فن الحياة
ولغة التسامح والتعايش
في احترام وود وايخاء
بصدق صدوق دون ترخيص
او تبخيس او زيف او ازدراء
دون مكر اوجحود او تهميش
اوابعادواستغباء ثم إقصاء
دون لبس.او غموض او عبث
باسم فوضى خلاقة مكراء
دون ميز او عنصرية شمطاء
دون كذب او بهتان او زور
دون نفاق او تملق او رياء
دون خيانة او غدر في استعلاء
او تحريف قيم باستئساد واستقواء
دون هدر انسانية او نسف معانيها
او اغتصاب كرامتهاخلسة، بهمجية
جاهلية مضت، بمخالب ليلة ظلماء
مجازفين بالماضي مغامرين بالات
متطاولين جاحدين في استهتار وغباء
محاولين تحدي حتى قوانين السماء
اكيد ،اكيد،لقد تعلمنا
ولازلنا نتعلم المزيد
لقد تعلمنا الكثير
الكثير الكثير ونعيد
لكن!لكن!
دون ان نتعلم ان نمشي على الأرض
متحابين متسامحين بطهر ونقاء
متحدين قلبا وقالبا مخلصين وبوفاء
لقسم ا ديناه وبخشوع لرب السماء
أجل لقد تعلمنا بمطر وخبث ودهاء
زخرفة القول وبلاغة الخطاب والادعاء
دون التفكيرفي مستقبل يبهج بالرخاء
حافل بالتقدم والازدهاروالتحضر والنماء
يذكي بفيض من الخلق والابداع
وعبقرية جيل واعدبالإنجاز والعطاء
بحكمة مستبصرة ووعي مسؤول
نهجه وغايته، محبة وسلم فتسامح
وتواصل وتكامل ، فانفتاج ثم ارتقاء.
اكيد اكيد.لقد تعلمنا
لقد تعلمنا ولا زلنا نتعلم المزيد
الكثير الكثير ونعيد
لكن!لكن!دون أن نتعلم كيف نخطو
او نسلك أسلوب تعايش في احترام
مدركين ان في الاختلاف كنز وثراء.
بل،عشنا دون ان نتعلم او ندرك بجلاء
كيف نمارس حتى حريتنا برقي وذكاء
بنضج ووعي ومسؤولية وازنة عصماء
دون ان ندرك ان بالتسامح، إنما نحقق
رقي فكر وطموح تعايش شعوب برخاء.
لكن!لكن!لكن!
كم تتعبينني بما تستدركينه يا لكن
بين رغبة تجل و خوف من مجهول
تضمرينه في مغارات وكهوف الخفاء
وكم تستفزينني يا لكن حين تتعمدين
الصمت متمردة،حيث لا تبوحين بالمراد
ابعد كل هذ التدمر والانتظار والعناء
إلا أخبرتن يالكن هذه المرةبوضوح وجلاء
دون خوف او ضعف دون خجل اواستحياء
لما استأثر بعضهم لغة التهميش والإقصاء
لما أثروا العنف والكراهيةالفاجرةالظلماء
لما استكان بعضهم في خلسة حتى من
أعين الزمن ،مستغلا طيب النفوس باستغباء
فاستباحواالتفرقة، واعصارليل عاصفة هوجاء
فكان نهج بعضهم لبعضهم تضليل الأجواء.
واعجبي!
واعجبي يازمن!
بل،واعجبي منك يا انسان هذا الزمن!!!
أين نحن من قيم كانت لنا هي الزاد والماء؟
هي المنهاج و السراج وهي النور والضياء.
فرغم كل ماتعلمته من علم ومعرفة ودهاء
او حسن تبصر للأمور او خبرةبحكمة وذكاء،
فانت لم تدرك ،أن جمال الحياة وسر البقاء
إنما يكمن في حسن تعايش وتسامح وايخاء
وزرع بذورمحبة وسلم وعدالة جوهرهاالنقاء
ثم تالف وتازرفتكامل متوج بالاخلاص والصفاء
ذاك ما ترجوه شعوب جبلت على الحب والعطاء
اخي هذي يدي ممدودةاحتراما،اعترافاحبابسخاء
مد يديك نتصافح نتسامح لننعم بغمرة اللقاء
محققين الحب و السلم ثم النصر وكل مانشاء .

إرسال تعليق