adsense

2017/03/27 - 5:22 م


كشف السيد "حسن مطار" الوكيل العام للملك باستئنافية الدار البيضاء،  خلال الندوة الصحفية التي عقدها يومه الاثنين 27 مارس الجاري، عن معلومات جديدة ومثيرة.
وبحسب السيد الوكيل العام للملك، فإن جريمة القتل التي هزت المغرب مطلع الشهر الجاري، ليس لها أي طابع سياسي، ولا علاقة لها بأي جهة منظمة ولا حتى بجريمة إرهابية.
وأشا رالسيد الوكيل العام، إلى أن مقتل البرلماني "عبد اللطيف ميرداس" عن حزب الاتحاد الدستوري، له علاقة بالجنس والمال والانتقام، في إشارة إلى زوجته وخليلها.
وأضاف ذات المتحدث، أن النيابة العامة قررت لحدود الساعة متابعة 3 أشخاص في هذه الجريمة، فيما الشخص الرابع لازال حرا طليقا حيث فر إلى تركيا.
هذا، ومن المنتظر أن تتم متابعة الموقوفين، بتهمة ارتكاب جريمة قتل، وتكوين عصابة إجرامية، وحيازة السلاح بدون ترخيص.


إرسال تعليق