adsense

2017/03/27 - 9:41 ص


تمت إعادة تمثيل جريمة تصفية البرلماني المسمى قيد حياته عبد اللطيف مرداس، يوم أمس الأحد 26 مارس الجاري، قرب محل إقامته بحي كاليفورنيا بالدار البيضاء ، وذلك بحضور كل من عناصر المكتب المركزي للأبحاث القضائية والشرطة العلمية والتقنية والفرقة الوطنية للشرطة القضائية ومصالح الشرطة القضائية بولاية أمن العاصمة الاقتصادية.
 وقد جسد المشتبه فيه ملابسات هذه الجريمة، تحت إشراف الوكيل العام للملك لدى محكمة الاستئناف بالدار البيضاء حيث تلقى الهالك إثرها سلسلة من طلقات بالرصاص، بواسطة بندقية تقليدية مشابهة لتلك التي تستخدم في التبوريدة.
 ويشارإلى أن المكتب المركزي للأبحاث القضائية، التابع للمديرية العامة لمراقبة التراب الوطني، أعلن يوم الجمعة الماضي، عن  توقيف المشتبه فيهم في ارتكاب جريمة قتل النائب البرلماني عبد اللطيف مرداس أمام منزله بحي كاليفورنيا بالدار البيضاء بتاريخ 7 مارس الجاري.

إرسال تعليق